قتل يوم امس الخميس قائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني بقصف امريكي استهدف موكبة بالقرب من مطار بغداد الدولي وجاء القصف بعد ايام قليلة من توتر الاوضاع في العراق ودخول متظاهرين الى السفارة الامريكية في بغداد حيث جاء الرد الامريكي بالقاسي على هذا العمل وكدت قناه الميادين والتلفزيون الرسمي العراقي مقتل سلماني بغارة جويه هدفت لاغتيال قاسم سليماني ومن معه.

واكد شهود عيان ان قاسم سليماني قتل بالغاره حيث شوهدت اشلاء وقطع وبينت الصور المرفقة صوره ليد احد الاشخاص ظهر فيها خاتم وكانت قد ظهر سليماني سابقا بنفس الخاتم ليدل على ان الضحية هو قاسم سليماني الذي انكر بعض الجهات التابعة للحشد الشعبي مقتله فور الغارة الامريكية على موكبة بالقراب من مطار بغداد الدولي.

ردود  ايرانية قاسية متوقعه بعد جريمة الاغتيال بحق سليماني وراهن اخرون ان الايرانيون سيمتصون الضربة وتنتهي الامور بلا رد ويذكر ان قاسم سليماني والبالغ من العمر 62 عاما يعتبر الذراع الايمن وصحاب اليد الطولى لايران في منطقة الشرق الاوسط وهو من المحاربين القدامى بالنسبة لها ويعتبر مقتله صفعه للنظام الايراني الذي بقي يتبجح ويهدد ويقتل على مدار السنوات الماضية .