موضوع تعبير عن الزراعة واهميتها – كامل

تعليم
مصطفى8 يناير 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع

قد يعرض عليك يوماً أن تتحدث عن جانب مهم من الجوانب الرئيسة لنهضة الحياة، لأن المجتمعات والدول تنهض بمجموع عدد من القطاعات، منها  السيادة والمنهج أو الثقافة، ثم القطاعات كالسياحة والتجارة والصناعة والزراعة وغيرها من القطاعات الهامة التي لا تنهض الدول العظيمة إلا بها، ولذلك كان الحديث عنها يملأ المصنفات من الكتب والمنشورات والمقالات، والمحاضرات المرئية والصوتية والأفلام الوثائقية، ومن بين هذه المواضيع التي يكتب عنها، موضوع واهميتها – كامل، حتى خرج عن عهدة حديث المواقع إلى منهج للطلاب في مقاعد الدراسة، فصار هذا المواضيع من المواضيع الحيوية في البلدان، يكتب عنها بعناوين عدة مثل موضوع بالعناصر، أو موضوع واهميتها بالعناصر كامل، أو موضوع وتطورها، وكل ذلك لذات الغرض.

مقدمة عن الزراعة

تعد الزراعة من الحرف الهامة التي تقوم عليها الدول وتوفر المصدر الغذائي الهام للشعب والناس، كما أنها تجمع بين أصالة المزارع في البلد، وكرم الأرض التي نشأ عليها، فهو يبذر بطنها لتخرج له أجمل ما فيها، فينهض الاقتصاد للبلاد، ويعم الخير على العباد، ولذلك كان الإنسان منذ القدم يهتم بهذه المهنة ومنها يؤمن حياته، فهي عماد جسده، وسد الرمق، ولما كانت عصور الجمع والالتقاط القديمة، وكان الإنسان يرحل إلى مناطق يرى فيها الطيور تأوي إليها كان يبحث عن الماء وعن الزرع، ففيه الحياة، وكذلك الكائنات الأخرى تقوم على ذلك.

يمكن الحديث عن أهمية الزراعة في نقاط كثيرة لا تحصر في سطر أو سطرين أو ثلاثة لأن الكلام المتعلق بهذا الجانب متعدد الجهات، ولكن نحاول الكتابة عن أعمق ما في الزراعة وزبدة الموضوع المرتبط بذلك، فمن أهميتها.

  • تمثل الزراعة حرفة قديمة لا يمكن أن تستمر الحياة بدونها فلا يستغني الإنسان عن الضرورية الأصلية وهي المأكل والزرع هو الأب لها في المجتمعات.
  • تمثل الزراعة حماية التكوينة المعيشية للإنسان وحفاظ الخصوبة الأرضية وبقاء العناصر القوية فيها.
  • الزراعة من الأسس التي يقوم على الاقتصاد العالمي والدولي والمحلي، بدونها تنهار منظومات كبيرة، وتنعدم الحياة.
  • الزراعة تستوعب الكثير من العمال الذين يعملون في الجواني المختلفة لها ولذلك فإن الدول أنشأت الوزارات المسماة بـ “وزارة الزراعة” لأهميتها فصار فيها عدد من الموظفين ما بين مزارعين وإداريين وغير ذلك، وفقدان الزراعة يعني تفشي البطالة.
  • الزراعة تعني زيادة نسبة الأكسجين في الجو، وقلة  ثاني أكسيد الكربون والحفاظ على الجهاز التنفسي وانتهاء الزراعة يعني العكس من اتساع الأوزون وانتهاء الحياة.

أنواع الزراعة

تختلف أنواع الزراعة تبعاً للعديد من التقاسيم تبعاً لزوايا تناول الباحثين المختلفة، لكن يمكن أجمال بعض الأنواع عن الزراعة التي تنتشر في العالم بشكل عام، وتجملها بعض المصنفات في هذا الشأن ومنها:

  • الزراعة الشاملة: التي تعني أن الارض الكبيرة تزرع بالمحصول القليل من أجل إمدادها بالمكونات الرئيسية لتستمر الأرض بقوتها دون الاستفادة من المزروع، ثم تزرع فيما بعد.

  • الزراعة المستعمرة أو التصديرية: وهي زراعة اراضي كبيرة بمحاصيل معينة من أجل التصدير للخارج وليس التوزيع في داخل الدول.

  • الزراعة المكثفة أو المحلية: وهذه الزراعة المعروفة في البلدان يشتغل بها عدد من المزارعين فيزرعون المحاصيل المتنوعة المحدودة للاستهلاك داخل الدولة.

وبعد  الكتابة في  العنوان عن الزراعة واهميتها – كامل، فإننا نضيف إلى أن الزراعة انتقلت من وضعها التقليدي في بدايات نشأتها إلى أن تصبح وزارات في الدول، ومسافات وتخصصات في الجامعات، فمن أدواتها المنجل والمحراث والألواح الخشبية والدواب، إلى الأجهزة الإلكترونية الفائقة والمحوسبة التي تبهر المطلع عليها والعارف بها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق