تفتيح المناطق الحساسة بالليزر

2020-02-05T07:35:26+03:00
2020-02-05T07:35:47+03:00
مرأة
مرفت عبد المنعم5 فبراير 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين

تغير لون الجلد وظهور مناطق داكنة اللون تتسبب في ضيق الكثير من السيدات خاصة المناطق الحساسة، لهذا لابد من تفتيح تلك المناطق في أسرع وقت وبطريقة أمنة بدون أي مشكلات للبشرة ومن أشهر تلك الطرق وتلك الطريقة ثبت فاعليتها وقدرتها على التخلص من أي صبغات لونية بالجلد.

تفتيح المناطق الحساسة بالليزر

يؤكد عدد كبير من خبراء التجميل أن السبب الرئيسي في تغير لون المناطق الحساسة هو نمو الشعر الزائد وعدم الاهتمام بإزالته باستمرار أو استخدام طريقة خاطئة في إزالته لهذا ينصحون المرأة دائما بإزالة الشعر الزائد بتقنيات الليزر الحديثة مع محاولة تفتيح لون بشرة تلك الأماكن خاصة أن تلك التقنية أمنة ولا تسبب أي أخطار أو أمراض.

انتشرت تقنية تفتيح البشرة بالليزر منذ سنوات طويلة ماضية وأثارت جدل الكثير من الأشخاص في العالم حتى أشادوا بمدى فاعلية تلك التقنية الحديثة ولكن كانت تستخدم في الأماكن الظاهرة ولكن الآن وبعد الاطمئنان من عدم حدوث أي مشكلات صحية بها فتم استخدامها لتبييض المناطق الحساسة التي كانت مشكلة كبيرة لدى السيدات المتزوجات والفتيات المقبلات على الزواج.

مدى تأثير تفتيح المناطق الحساسة بالليزر

قد يتخيل البعض أن الليزر يغير من طبيعة الجلد لتفتيح اللون بالمناطق الداكنة ولكن الليزر يساهم في إزالة مسببات تغير لون الجلد وبهذا تكون تلك الطريقة لا تسبب أي أضرار أو تشوهات بالجلد، وقد أشار خبراء التجميل أنه لا يتم استخدام الليزر في تبييض البشرة أو إزالة الشعر الزائد إلا بعد عمر 15 عاما حرصا على سلامة وصحة الفتاة وأيضا لا تتم إلا بعد البلوغ الذي يتسبب في ظهور الشعر الزائد وتغير لون المناطق الحساسة.

اهم اسباب اسمرار المناطق الحساسة

من الضروري معرفة الأسباب التي تؤدي إلى تغير لون المناطق الحساسة وهذا لتجنب الكثير من العادات الخاطئة التي تؤدي إلى حدوث تلك التغيرات ومن أهم تلك الأسباب ما يلي:

1- عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية وإزالة الشعر الزائد من تلك الأماكن لوقت طويل.

2- عدم تنظيف تلك المناطق طوال فترة الحيض وإهمال التغيير المستمر للفوطة الصحية.

3- ارتداء الملابس الداخلية الخشنة والمصنوعة من خامات حرارية.

4- الزيادة الكبيرة في الوزن واحتكاك منطقة الفخذين بصفة مستمرة يؤدي إلى تغير لون البشرة وتصبح داكنة اللون.

5- الافراط في استخدام مزيلات العرق التي تتسبب في غلق مسام الجلد بالمناطق الحاسة وخاصة منطقة الإبطين.

6- كريمات البشرة مجهولة المصدر أو التي لا تناسب نوع الجلد.

7- تناول الغذاء الغير صحي وخاصة كميات كبيرة من الأطعمة الحارة التي تحفز إفراز العرق بكميات كبيرة.

8- التخلص من الشعر الزائد بواسطة الشفرات حتى النوع الطبي منها، وهذا لأن تلك الشفرات تتسبب في التهابات الجلد وتغير لونه.

9- استخدام بعض الدهانات العلاجية للبشرة مما يؤدي إلى تغير لون الجلد خاصة عند  استخدامها لوقت طويل.

10- عدم علاج الالتهابات والحبوب والبثور في المناطق الحساسة.

مع انتشار تقنيات تفتيح المناطق الحساسة بالليزر وإزالة الشعر الزائد أصبحت أسعار تلك لخدمة غير باهظة الثمن مثل السنوات الماضية وأصبحت مراكز التجميل التي تقدمها كثيرة ومتعددة وكلها تعمل على أحدث الأنظمة والأساليب دون أخطاء أو مشكلات لتطمئن تماما من تطلب تلك الخدمة على صحتها وجودة الخدمة ويتم الاستعانة بخبراء متخصصين للتعامل مع الليزر واستغلاله بدون أي أخطاء، هذا إلى جانب توفير النصائح الكاملة لجمال تلك المناطق بصفة مستمرة بدون أي بثور أو تغير في اللون أو ظهور الشعر الغير مرغوب فيه أو حدوث مشكلات أخرى.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق