فضل الايام البيض وصيام الاثنين وخميس

أخبار
مصطفى8 فبراير 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد

نوع الله تعالى العبادات التي يتقرب الإنسان من خلالها إليه ولم يقصرها على نوع واحد حتى لا تيأس النفس ولا يدخلها القنوط، وحتى يترك للإنسان إمكانية التقرب إليه من خلال وجوه متعددة ولا يبقى لصاحب عذر عذر أو حجة، فمن لم يستطع الوقوف لطول الصلاة فيمكنه الصوم، ومن لا يمكنه الصوم أو الوقوف يمكنه التصدق، ومن ليس لديه مالا يمكنه الصلاة، ومن لا يمكنه شيئاً من هذه الأشياء يمكنه أن يأتي الله تعالى بحصيلة كبيرة من الاستغفار والذكر والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا الأمر من مجامع الخير والفضل، وإليكم في هذه المقالة الرائعة الحديث عن ، وهذا الفضل من أفضل ما يمكن أن يقال هنا.

إن الله تعالى أوجد شريعة طاهرة مطهرة، وقد جاءت النصوص الشرعية في الدلالة على ما يتقرب الإنسان به إلى الله ومن بين هذه القربة الأيام البيض التي يسميها الناس بهذا الاسم وهي من الأيام الطيبة وهي الأيام الثلاثة البيض من كل شهر وهي الأيام القمرية وهي الثالث والرابع والخامس عشر من كل شهر قمري، وإليكم من فضلها:

  • عن أبي هريرة -رضى الله عنه- قال: “أوصاني خليلي بثلاث: صيام ثلاثة أيام من كل شهر وركعتي الضحى وأن أوتر قبل أن أنام”.
  • عن معاذة العدوية أنها سألت عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم: أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم من كل شهر ثلاثة أيام؟ قالت: نعم. فقلت لها: من أي أيام الشهر كان يصوم ؟ قالت: لم يكن يبالي من أي أيام الشهر يصوم”.

كما أن هناك من يواظب على صيام الاثنين والخميس من كل شهر طلباً للقربة من الله تعالى، والحوز على الرضوان في ذلك ومن فضائل ذلك :

  • عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم الاثنين فقال : ( فيه ولدتُ ، وفيه أُنزل عليَّ ).
  • وعن عائشة رضي الله عنها قالت : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يتحرَّى صوم الاثنين والخميس ).
  • وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( تُعرض الأعمال يوم الاثنين والخميس ، فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم ).

لم تنته فضائل صيام الأيام القمرية الثلاثة من كل شهر، ولم ينته فضل صيام الاثنين والخميس والأيام البيض وعلى ذلك فحسن بمن قرأ هذا المقال أن يهتم بشأن كبير وهو الصيام لهذه الأيام وليس القراءة فقط لأن الأجر في صيامها والقرب من الله تبارك وتعالى فإن الموفق والميسر لكل خير.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق