شغلت الانتخابات الإسرائيلية مستخدمي مواقع التخابر في وافرة دول عربية وقد كان أهم الهاشتاعات المستخدمة #نتنياهو_الفاشل_الى_السجن.

مثلما تناقل مطلقو التغريدات صورة ورقة إدلاء بصوت منسوبة لناخب إسرائيلي ضِمن ترتيب اقتراع كتب فوقها اسم الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله.

وتفاعل المستخدمون مع الصورة بشكل ملحوظ في لبنان حيث يحظى حزب الله بشعبية كبيرة.

ولم يتسن لبي بي سي التثبت من منبع الصورة أو من سلامتها وتاريخها على نحو منفصل.

حملة مقابل نتنياهو في لبنان
ومن جهة أخرى أطلق لبنانيون وسما باللغتين العبرية #נתניהו_הנכשל_בדרך_לכלא والعربية #نتنياهو_الفاشل_الى_السجن ، بالتزامن مع انطلاق الانتخابات الإسرائيلية، وتصدر لائحة أكثر الهاشتاغات انتشارا في البلاد حاصدا ما يقارب أربعة آلاف تويتة.

وأعلن مطلقو التغريدات عن طريقه عن توقعهم بـ”فشل نتنياهو في تلك الانتخابات وذهابه إلى السجن”.

فقالت منى: “وذلك مصير جميع من تآمر على الصمود قريباً أم أجلاً سيلقى نفس مصيره، وما رميت إذ رميت إلا أن الله رمى نتنياهو الفاشل إلى السجن”.

وقالت إيمان: “في أعقاب سقوطه بالانتخابات، نتنياهو الفاشل في سبيله إلى السجن”.

عرب يتمنون لنتياهو التوفيق
ومن جهة أخرى تمنى مطلقو تغريدات عرب مكسب نتنياهو في الانتخابات البرلمانية، لأنه بنظرهم “القادر على هزيمة إيران في المكان“.

فقال فارس: “للمرة الأولى سأتابع الانتخابات الإسرائيلية متمنيا انتصار نتنياهو والعلة أنه الطاهي الحاذق إلي رح يحضر الديك الفارسي المشوي حتى الآن الانتخابات في الحال“.

وصرح فراس عبدالله: “أتمنى مكسب نتنياهو، سأوزع بقلاوة لعيال حارتنا بكرة”

نتائج غير حاسمة
ولم تسفر الانتخابات العامة في إسرائيلحتى حالا عن نتيجة حاسمة.

وأظهرت استطلاعات أفكار الناخبين عقب ختام الإدلاء بصوتهم تقاربا صارما بين رئيس مجلس الوزراء بنيامين نتنياهو قائد حزب الليكود، وخصمه رئيس الزوايا السالف بيني غانتز قائد اتحاد الأزرق والأبيض.

وأدلى رئيس مجلس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بصوته ونشر الصورة على صفحته الأصلية في Twitter قائلا: “أدليت مع زوجتي بصوتنا في الانتخابات العامة في مقر اقتراع يحدث في مدرسة بأورشليم. الرئيس ترامب صرح البارحة إن تلك هي انتخابات متقاربة وأؤكد أنها متقاربة جدا. أدعو جميع المدنيين إلى الذهاب إلى لجان الانتخاب والإدلاء بصوتهم, مثلما ذهبنا أنا وزوجتي للإدلاء بصوتنا. بالتوفيق!”.

وتحدث الناطق الإعلامي باسم القوات المسلحة الإسرائيلية للإعلام العربي أفيخاي أدرعي: “اليوم يوم مصيري في إسرائيل! الانتخابات للكنيست الإسرائيلي ال-22 في قمتها..”