طلاب الهيئة الملكية

تستمر إدارة التعليم العام بفرع التعليم في الهيئة الملكية بمدينة الجبيل التعليم عن بعد عبر منظومة “معرفة” بعنوان اشتهر مؤخرا لهذه الهيئة سمي ب “التعليم عن بعد وقاية ومعرفة” ، وكان ذلك بعد اعلان وزارة التربية والتعليم السعودي بتعطيل كافة المدارس والجامعات والكليات ضمن اجراءات وقائية بعد انتشار الوباء في البلاد والذي كسر حاجز ال 4000 اصابة.

منظومة التعليم الموحد

ويوفر نظام التعليم عن بعد من خلال المنظومةالجديدة المعروفة باسم “معرفة ” لطلاب المرحلتين الاولى والثانية بمدارس الهيئة الملكية بالجبيل الاستفادة من الدروس المقدمة عبر النظام المعتمد في البلاد ، وحضور الفصول الافتراضية عبر الشبكة العنكبوتية  والتواصل مع المعلمين وغيرها من الخدمات التي يمكن الوصول إليها من خلال الموقع الإلكتروني أو تطبيق الأجهزة الذكية التي تم اعتمادها مؤخرا في البلاد لاجل التدريس الالكتروني .

وبين رئيس إدارة التعليم العام بالهيئة الملكية د. سعد الحربي أن الهيئة الملكية بالجبيل تعطي التعليم اهتماما كبيرا ، وتحرص على توفير بيئة تعليمية متميزة تسهم في إحداث نقلة نوعية في الخدمات التربوية والتعليمية للاستثمار في مجتمع المعرفة ، وإعداد جيل مبدع قادر على المنافسة العالمية، والتفاعل الإيجابي مع تحديات العصر بما يخدم التنمية المستدامة في البلاد .
وقال : إن العمل في منظومة معرفة عمل تراكمي تكاملي يبدأ من المعلم ثم المشرف التربوي ومدير المدرسة وصولا لأبنائنا الطلاب ، وقد استشعر الجميع مسؤوليته، لنرى تفاعلا كبيرا ونتائج إيجابية تحققت بتكاتف الجهود حيثوصلت نسبة دخول الطلاب ٩٧٪  مما يعتبر انجازا كبيرا ونسبة عالية جدا مقارنة مع غيرها من المدارس كذلك قامت الادارة في الكلية باعمال صيانة عن بعد للنظام التعليمي كما اعلنت وكانت هذه الاعمال للجهزة المحمولة التي تم تقديمها للمدرسين في الكلية ونفذت عدد من الاجتماعات عن بعد لضمان استمرار النظام التعليمي  .

ويذكر ان الكلية اطلقت منظومة معرفة للتعليم عن بعد قبل ما يقارب 15 عاما من الان وعمدت الى تطويرها حسب الحاجة حتى وصلت الى ما هي عليه الان من تقنيات عالية ومميزات كبيرة اذا ما قورنت بغيرها من المظومات التعليمية .