تعرض ليفربول للخسارة على يد نابولي الايطالي في الجولة الأولى من مرحلة المجموعات من دوري أبطال أوروبا، وأسفرت الخسارة عن حملة انتقادات طالت شخصيات في ليفربول.

وأكد الظهير الأيسر أندرو روبرتسون على حذف حسابه الشخصي على موقع توتير للتواصل الاجتماعي بعد الهزيمة الثقيلة أمام نابولي (2-0) ، والتي جرت خلال الليلة الماضية على ملعب سان باولو.

وحيثُ تسبب المدافع الدولي الاسكتلندي باحتساب ركلة جزاء لصالح نابولي في الدقيقة الثانية والثمانين من الشوط الثاني ، قبل أن يتمكن المهاجم الإيطالي درايس ميرتينز من وضعها في المرمى بنجاح.

وفقد تلقى اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً قدراً كبيراً من الانتقادات عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد الانتهاء من المباراة، بما في ذلك صفحته الشخصية التي شهدت هجوماً غير مسبوق.

وذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن الانتقادات التي تعرض لها روبرتسون غير عادلة إلى حد ما لأن قرار الإعلان عن ركلة الجزاء بدا مثيراً للجدل بعض الشيء ، لكن الخسارة جعلت منه كبش فداء.

ليفربول بقيادة المدرب يورجن كلوب يستعد لمباراة صعبة يوم الأحد المقبل ضد تشيلسي على ملعب ستامفورد بريدج ، وذلك في قمة الجولة السادسة من الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.