قصة ام هارون الحقيقة “مسلسل “ام هارون”

منذ أّول أيام عرض مسلسل أم هارون الكويتي أثار مواجهات وانتقادات عديدة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، فقد رأوا بعض المغردون أنه تمهيدًا للتطبيع مع إسرائيل، وغير موضح الحقائق بل مشوه للحقائق التاريخية.

 

قصة ام هارون الحقيقة “مسلسل “ام هارون”

 

تدور أحداث مسلسل أم هارون حول طبيبة يهودية من أربعينيات القرن الماضي، كما تتحدث القصة عن الأزمات والصعاب التي تعرضت لها أسرتها وأيضًا باقي الجالية اليهودية داخل دول الخليج.

 

مغالطة تاريخية

 

لاقى المسلسل غضب من قبل الجمهور حيث قاموا بوصفه أنه خطأ تاريخي لا يمكن أن يغتفر له، وقاموا المغردون بتداول بعض مقاطع من المسلسل أحداثه تدور حول تأسيس دولة إسرائيلية بعد إنهاء الانتداب البريطاني على أرض إسرائيل وليس فلسطين.

 

آراء مختلفة حول المسلسل

 

قام القيادي الفلسطيني باسم نعيم بوصف المسلسل بالعدوان الثقافي، تحت مسمى التطبيع خيانة، وناشد بمطالبة مقاطعة المسلسل نهائيًا.

وأخطر شيء ظهر في مسلسل أم هارون، تمرير الموقف الصهيوني نحو حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين، فهو يتحدث عن تهجير الفلسطينيين من بلادهم، فالكثير من اليهود الذين قد استوطنوا في البلاد العربية ثم اضطهدوا وتم تهجيرهم بالقوة إلى باقي الدول الحديثة، وأيضًا التعويض عن ممتلكاتهم والمعاناة التي تركت من خلفهم، وهي من حق إسرائيل أن تقبل تعويض عن ما قد تم احتضانهم عبر عهود طويلة، ولاقى السيناريو البديل وهو لابد أن يكون عبر تسوية القضيتين مع بعضهما، وتوطين اللاجئين.

 

ما أشار عنه المغردون

 

أشار المغردون بأن إسرائيل لم تكن لها أي وجود في ذات الوقت، وأشار البعض الآخر إلى أن المسلسل قد جاء بمحو اسم فلسطين والهوية الفلسطينية.

ونص السياق حول وصف الصحفي عبد الباري عطوان، حول المسلسل بأنه يعد من أخطر حلقات التطبيع، وقد أشار إلى أنه قد يشرع عودة اليهود عبر الجزيرة العربية وأيضًا إلى خيبر خاصة.

وبعكس ذلك أن المغرد عبد العزيز السيف حيث أننا لا يمكن أن نغير التاريخ ومسح حقبة محددة بسبب أنها تمس مشاعرنا، وأوضح إلى أهمية التمييز بين الصهيونية والدين اليهودي، رافضين طرح التطبيع.

 

بطلة المسلسل والجدل

 

قامت الفنانة الكويتية حياة الفهد بإثارة الجدل ، وعمرها 72 عامًا، وهي مخضرمة في مجالها عمرها 72 عامًا، وحظت بشعبية كبيرة في التمثيل في الوطن العربي بأكمل، ولاقى مسلسل أم هارون جدل كبير منذ بداية شهر إبريل نيسان، حينما دعت إلى ترحيل الوافدين الأجانب المصابين بالكورونا من الكويت من خلال المداخلة التليفونية عبر برنامج تلفزيوني.

وأوضح المغردون أن مسلسل أم هارون يغرس مفهوم التعايش حيث أن بطلته كانت لا تقبل أن تستقبل الأخوة الذين هم وافدون إلى بلدها.

 

حوار مع الممثلة

 

كان قد تم حوار بين الممثلة حياة الفهد الممثلة الكويتية وبي بي سي العربي، عن الاتهامات التي تعرضت لمسلسل أم هارون وحول الترويج عن تطبيع الدول الخليجية مع إسرائيل.

وقد أجابت الممثلة حياة الفهد أن أم هارون قصة فعلية يهودية قد عاشوها في الخليج منذ أربعينيات القرن الماضي، وليس معناه الدعوة للتطبيع، وأشارت لعدم رضاها عن المعارضة بشكل شخصي، وأكدت على عدم تخوفها من دعوات البعض من النشطاء لمقاطعة المسلسل.

كما أبدت تعجبها عن تلك الضجة الكبيرة التي حولت على المسلسل لمجرد أنه اختار اسم يهودي بالمسلسل.

وقد ذكر من المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أنه مهتم جدًا بمتابعة المسلسل كما وقد عبر عن إعجابه به، وبتصريحات بطلة المسلسل حياة الفهد.