كشف المدرب الجديد لمنتخب مصر لكرة القدم، حسام البدري عن تطبيق العدالة في المعيار الأساسي لعمله في المرحلة المقبلة مع منتخب “الفراعنة”.

وأكد البدري البالغ عمره 59 عاما في بيان له أنه “مُنذ هذه اللحظة الأولى لي، أعاهد الله والجميع أنني لن أبخل بأي جهد في سبيل إسعاد الجماهير التي تستحق منا كل الجهد والإخلاص في سبيل رفع راية الفريق في كل المحافل”.

وبين أن “العدل سيكون سبيلي في كافة القرارات، والجميع سواسية، وكل لاعب سيحصل على نفس القدر من الاهتمام لنيل شرف تمثيل المنتخب. يجب على وسائل الإعلام مساندة الجهاز الفني في المرحلة المقبلة”.

وأوضح الاتحاد المصري لكرة القدم أن تعيين البدري مُدربًا للمنتخب الوطني الأول، خلفا للمكسيكي خافيير أغيري، الذي أقيل من منصبه في يوليو الماضي، بعد خروج المنتخب من دور الستة عشر لكأس الأمم الإفريقية التي استضافتها مصر.

ويذكر بأن البدري يتمتع بخبرة كبيرة في التدريب، حيث قاد الأهلي المصري ثلاث مرات، آخرها بين عامي 2016 و2018، وحقق معه لقب الدوري المحلي ثلاث مرات، وكأس مصر، والسوبر الإفريقي مرة واحدة، والسوبر المصري ثلاث مرات، ودوري أبطال إفريقيا مرة واحدة.
ويشار إلى أن البدري سبق له تدريب منتخب مصر الأولمبي عام 2015، لكنه لم ينجح في قيادته إلى نهائيات مسابقة كرة القدم في دورة ريو دي جانيرو الأولمبية 2016.

وحيثُ شغل البدري آخر منصب تولاه هو رئاسة إدارة الكرة في نادي “بيراميدز” المنافس في الدوري المصري الممتاز.