أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد رؤية بشاعة فيديو معذّب الطفلة، هاشتاغاً لا يزال يحتل المرتبة الأولى دعوا فيه إلى محاكمة والد الطفلة يوسف القططي “نعم_لمحاكمه_يوسف_القططي خصوصاً بعد نشره الأخير فيديو جديداً ظهر فيه معتذراً ومبرراً فعلته، الأمر الذي أجّج غضب من واكب هذا الفيديو الخادش للطفولة والإنسانية.
وحيث أُخمد هذا الغضب بعد إعلان الحساب الرسمي للأمن السعودي عبر توتير عن إلقاء شرطة منطقة الرياض القبض على القططي، إذ جاء في الإعلان الذي أرفق مع مقطع الفيديو: “شرطة منطقة الرياض تقبض على مقيم من الجنسية الفلسطينية لقيامه بتعذيب طفلته البالغة ثلاثة أعوام، وتوفر الرعاية اللازمة لأطفاله، وعددهم أربعة، بالتنسيق مع الجهات المعنية”.
ويشار إلى أنّ الوالد المجرّد من مشاعر الأبوّة، قام بتعذّيب طفلته لأنهُ أراد تعليمها على المشي عبر ضربها، مُتهماً زوجته التي غادرت المنزل منذ أسبوعين، وفق زعمه، ونشر الفيديو للانتقام منها.
وبعد تداول فعلته، ظهر في مقطع فيديو جديد مبرراً سبب إقدامه على هذا التعذيب، الأمر الذي زاد من غضب روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبين السلطات السعودية بإنقاذ أولاده الأربعة منه لا سيّما انه أعاد ضرب ابنته إلى ظروف نفسية كان يمرّ بها، مقدّماً اعتذاره وطالباً السماح.