أجبر موظفو الخطوط الجوية الكندية “إير كندا” عند بوابة الصعود إلى الطائرة الفتاة فاطمة عبد الرحمن  صاحبة ال13 عام  على خلع الحجاب  من اجل ان تتمكن من الصعود لطائرة مع  باقيي المسافرين والا سيتم منعها من السفر بحجة  انها لم  تكن ترتدي الحجاب في صورة جواز السفر .

واشارت عبد الرحمن الى وكيل الطيران الكندي نظر إلى صورتها ثم نظر إليها، وقال لها “لا يوجد توافق، يجب أن تخلعي الحجاب وأشار إلى ما أرتديه على رأسي”.

وافصحت عبد الرحمن الى ان وكيل الطيران اصر على خلعي الحجاب  مجيبة على اصراره انها لا تستطيع على خلع الحجاب لاسباب دينية ولكنهم اصطحبوها الى  ممر وارغموها على خلع الحجاب من اجل السماح لها بالسفر مشيرة الى  ان وجهها كان مكشوف وكان بامكانهم التعرف على وجهها كما شاهدت رجل يلبس قبعة ولم يطلبو منه ان يخلعها و هذا العمل يعد انتهاك للخصوصية وللقوانينن المعمول  بها وانتهاك للدين

فاطمة عبد الرحمن ابنة ال13 من عمرها  غزت  الكثير من الخطوات الجيدة في حياتها، فقد احتلت المركز الخامس في فريق الاسكواش الوطني للناشئين في مجموعتها العمرية، وهي أول عضوة في المنتخب الوطني تتنافس وهي ترتدي الحجاب.

ولكن عند سفرها الى أول مسابقة دولية لها، من سان فرانسيسكو إلى تورنتو في كندا،  تم ارغامها على خلع الحجاب بحجة عدم تطابق مواصفاتها مع صورة  جواز السفر التي لم تكن ترتدي الحجاب فيها.

تعلق فاطمة قائلة ” إن الحجاب جزء مني. إنه شيء أرتديه يوميا. إنه جزء من حياتي اليومية. أنا فخورة بارتداء الحجاب.”

واوضح محامي الأسرة عماد رفيقي إن معظم عمليات الفحص الأمني تتم بواسطة إدارة أمن النقل، التي راجعت بالفعل جواز سفر فاطمة وسمحت لها بالسفر على متن الطائرة، مضيفا أن شركة الطيران الكندية انتهكت قانون الولايات المتحدة وكاليفورنيا بعدم تزويد فاطمة بمساحة خاصة لخلع الحجاب والكشف عن رأسها.

فيما نشرت شقيقتها الكبرى صابرين تغريدة على حسابها في موقع تويتر عن الحادث، الأمر الذي أثار ردا من شركة الطيران علقت عليه صابرين: “لقد رأوا الشكوى وردوا عليها كمن يقوم بالنسخ واللصق، دعونا نحاول تغطية هذا الأمر! ”

انتهاك للحجاب بحجة عدم التطابق كلها من اجل النيل من الحجاب وما زلنا ننتر ردود الشكوى