بمشاركة القوات البحرية والقوات الجوية وحرس الحدود بالإضافة للدول المطلة على البحر الأحمر الأردن ، ومصر، والسودان ، وجيبوتي ، واليمن والصومال، انطلقت مُناورات التمرين البحري المختلط “الموج الأحمر 2”.
وقال قائد تمرين الموج الأحمر -2 اللواء البحري الركن صقر بن محمد الحربي، أن هذا التمرين سوف يستمر حتى الخميس القادم ويهدف إلى تعزيز الأمن البحري للدول المطلة على البحر الأحمر وحماية المياه الإقليمية وتعزيز التعاون العسكري وتبادل الخبرات القتالية بين البلدان المشاركة ، وذلك لما يشكله البحر الاحمر من أهمية استراتيجية واقتصادية.

وأوضح اللواء الحربي أن هذا التمرين يُساهم في توحيد المفاهيم العسكرية ورفع الجهوزية القتالية لدى القوات المشاركة ، وذلك بتوحيد الجهود لمجابهة الأعمال العدائية وتطوير قدرات القوات البحرية، مُوضحًا إلى أنه سيطبق خلال التمرين عدد من السيناريوهات القتالية، التي تُشكل جانباً تدريبياً مهماً لجميع القوات المشاركة

ويذكر أن هذا التمرين يشتمل على عدداً من الفرضيات التي خُطط لها مسبقاً بشكل دقيق يتوافق مع ما تمتلكه القوات البحرية المشاركة من قدرات قتالية ومنظومات بحرية متطورة تعزز من جاهزيتها القتالية .