قال الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران، أن الشعب السعودي كان ولايزال ملتفًا حول القيادة على مر التاريخ ضاربًا أعظم الأمثلة في الوفاء.

وبمناسبة اليوم الوطني التاسع والثمانين للمملكة قال سموه في كلمة له: إننا من هنا من منطقة نجران ونحن على حدود وطننا الغالي نستحضر التاريخ المجيد الذي صنعه جلاله الملك الموحد بتوفيق من الله تعالى، في تأسيس هذا الكيان العظيم وتوحيد أطرافه وأجوائه تحت راية واحدة تسمو بـ لا إله إلا الله محمد رسول الله  وجمع شمله وشتاته على قلب واحد في عمق العروبة، ومهد الإسلام والسلام، وبعد أن واصل أبناء المؤسس العظماء هذه الملحمة الشماء.

وذكر سموه “نعيش اليوم في الرفاهة والنعماء في ظل قائدنا ذي الشكيمة والإباء سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وعضده القوي الأمين محمد بن سلمان بن عبدالعزيز”.

وقال أمير نجران: ما بين الأمس واليوم على اختلاف الظروف والأحوال وتعدد الحوادث والأحداث ويتجلى الشعب السعودي بموقف واحد ثابت راسخ لا يهتز أبدًا في التفافه حول ولاة أمره، بمنهج متأصل من عهد الأجداد إلى الأبناء والأحفاد.

وفي ختام كلمته سأل سموه الله أن يحفظ ملكنا وسمو ولي عهده الأمين ويديم عزهما ويحفظ لهذا الوطن شعبه الكريم العظيم ووجه تحية إجلال وإكبار للذين نذروا أنفسهم لخدمة الدين ثم المليك والوطن وثبتوا لصون أمننا ومقدراتنا في أرجاء أرضنا وعلى حدوده الحصينة، داعيًا الله أن يحفظهم ويثبتهم ويرحم الشهداء منهم ويعجل بالشفاء للمصابين منهم.