تعتبر ايا صوفيا معلما تاريخيا في اسطنبول التركية في الجانب الاوروبي منها كان قد حولة محمد الفاتح الى مسجدا قبل ان يتم تحويله الى متحف ديني في ثلاثينيات القرن الماضي ، وبعد اخذ اردوغان قرار باعادته لمسجد كما كان سابقا اثار غضبا غير مبرر لدى موسكو واعترضت اليونسكو على هذا القرار بالرغم انه معلم ديني اسلامي موجود بالاراضي التركية ولا علاقة لاحد بذلك .

وعلق بعض النشطاء على القرار انه اصبح باالمكان دخول اياصوفيا بالوضوء بدل التذكرة ، علما ان ايا صوفيا كان معلما سياحيا قبل اتخاذ هذا القرار ولا يعتبر اعادته الى حالته الاصلية “اي مسجدا” تزويرا للتاريخ او تقليل من ارثه الثقافي والديني .