رفض الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن الجلوس مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بعدما رأى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، جالسًا مع الرئيس الأمريكي.

وقد ألقى أرودغان والسيسي كلمتهما أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة في مدينة نيويورك.

وحسب مصادر صحفية ذكرها مراسل صحيفة حريب في أمريكا، أن أردوغان تراجع عن دخول الصالة عندما وجد السيسي في القاعة، مثما فعل العام الماضي.

وقد ضمت الطاولة كلًّا من: أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس بولونيا أندريه دودا.
ويذكر بأن فعله أردوغان يُفسرها ما كان الرئيس “السيسي” قد أكد عليه خلال كلمته التي ألقاها أمس بالجمعية العامة للأمم المتحدة، أن جماعات الإسلام السياسي تشكّل خطرًا كبيرًا على منطقة الشرق الأوسط كلها.