قال الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، الخميس، لن يتم تشغيل سد النهضة الإثيوبي بفرض الأمر الواقع، لأننا ليس لدينا مصدر آخر للمياه سوى نهر النيل، وجاء ذلك خلال حواره مع عدد من الشخصيات المؤثرة داخل المجتمع الأميركي.
وذكر الرئيس المصري أنه 95 بالمئة من مساحة مصر عبارة عن صحراء، وأن أي إضرار بالمياه سيكون له تأثيرا مُدمرا على المصريين، مضيفًا “نحن مسؤولون عن أمن مواطنينا”.

ووضح السيسي أن أحد التحديات التي واجهت الدولة نتيجة أحداث 25 يناير 2011 هو إقامة مشروع سد النهضة ليؤثر على مصر وأبنائها، مُبينًا أنه كان من المفترض أن يتم إقامة مفاوضات مع الجانب الإثيوبي لو كانت الدولة المصرية متواجدة في هذا التوقيت.
وأكد السيسي على أن مصر تتبنى سياسة تتسم بالحوار دائما، متابعا: “بدأنا نصعد دبلوماسيا لكي ننقل المشكلة من مستوى ثنائي وثلاثي حتى نصل إلى مجال طرح أكبر. نحن لسنا ضد التنمية. نحن نريد أن نعيش وننمو جميعا. وكل بلد لديه تحديات، ونحن لسنا ضد إقامة السدود، لكن ليس على حساب مصر والإضرار بها.
وشدد السيسي على أنه يجب الحفاظ على حصة مصر من المياه، موضحا أنه تم الاتفاق مع الجانب الإثيوبي في 2011 خلال الاتفاق الإطاري على أسلوب ملء خزان سد النهضة، لكن للأسف لم تستطع اللجان الفنية حتى الآن الوصول إلى اتفاق في هذا الأمر.
وتابع السيسي بقوله: “لا بد من الوصول إلى اتفاق تصر عليه مصر، حتى نتحكم في الضرر الذي يمكن أن نتحمله ببناء هذا السد”، مشيرا إلى أن مصر في مستوى الفقر المائي، وسيتزايد ذلك نتيجة ارتفاع عدد السكان في مصر المستمر، مع ثبات حصة مصر من مياه النيل.
وبين السيسي إنه لا يمكن أن نتعرض لمخاطر مرتبطة بنقص المياه، إلا إذا كانت في حالة ضعف، مدللا على ذلك بما حدث للعراق الذي كان يصله نحو 100 مليار متر مكعب من المياه عام 1990، بينما أصبح لا يصله حاليا أكثر من 30 مليار متر مكعب سنويا.