حكمت المحكمة الباكستانية على شقيق بالسحن مدى الحياة، لقتله شقيقته.

وفي عام 2016، قتل بلوش أخته خنقًا، وحيثُ كانت تنشر صورًا ذاتية لها وتسجيلات صوتيه واعتبرها الجاني استفزازية.

وحيثُ ألقي القبض على الفاعل محمد وسيم، وبعد أيام قال خلال مؤتمر صحافي، إنه غير نادم على ما فعله وإنه بالطبع قتل شقيقته لأن سلوكها أصبح غير مقبول.

وقال ساردار محمود محامي الدفاع الموكل قضية وسيم في محكمة مدينة مولتان شرق باكستان، إن موكّله وجد مذنباً وحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

وفي وقت سابق قالت أنوار ماي والدة بلوش، إنها تأمل بأن تتم تبرئة ابنها موضحة “إنه بريء هي كانت ابنتي وهو ابني”.

وبعد ثلاثة أشهر على هذه الجريمة، أقر البرلمان الباكستاني قانوناً جديداً يفرض عقوبة مدى الحياة على مرتكبي جرائم الشرف.