بعد اعلان الجهات الأمنية السعودية عن اسم الجاني الذي أقلط النار على اللواء عبدالعزيز الفغم ويُدعى/ ممدوح بن مشعل آل علي.

قد نشر والد الجاني الدكتور مشعل ممدوح آل علي عدد من التغريدات على حسابه الرسمي في تويتر عقب الحادث قائلاً: بسم الله على نفسي وأهلي وذريتي وبلدي بسم الله خير الأسماء الذي لا يضر معه أذى الكافي الشافي الذي لا يضر مع اسمه شيء فى الأرض ولا بالسماء وهو السميع العليم ورفع الله عنا السوء والأذى بلا حول ولاقوه الا بالله العلي العظيم وصل اللهم على محمد وآله نستغفر الله ونتوب إليه ياد الجلال والإكرام.

وأضاف: مع التجليات الإلهية والرحمات الربانية نسألك أن تغفر لعبدك الفغم الوفي ابن الأوفياء، لهالدعوات بالغفران والشهادة، وللغادر نقول رفعتيه الى مقعد عليا بعد إن كان في الدنيا ملازما لولي امرناوالد الجميع سلمان أعزه الله فكل السعوديين له دروعا وجندا عظم الله أجور.
وختم تغريداته قائلاً: ولاة أمرنا وقادات الحرس الملكي وأسرته بنيه وذوية والشعب السعودي.

وكشف المتحدث الإعلامي بشرطة منطقة مكة المكرمة، بأنه في مساء يوم السبت الموافق 29/ 1/ 1441هـ، وعندما كان اللواء بالحرس الملكي/ عبدالعزيز بن بداح الفغم، في زيارة لصديقه تركي بن عبدالعزيز السبتي، بمنزله بحي الشاطئ بمحافظة جدة، دخل عليهما صديق لهما يُدعى/ ممدوح بن مشعل آل علي، وأثناء الحديث تَطَوّر النقاش بين اللواء (عبدالعزيز الفغم) و(ممدوح آل علي)؛ فخرج الأخير من المنزل، وعاد وبحوزته سلاح ناري وأطلق النار على اللواء/ عبدالعزيز الفغم رحمه الله؛ مما أدى إلى إصابته واثنين من الموجودين في المنزل، هما شقيق صاحب المنزل، وأحد العاملين من الجنسية الفلبينية.. وعند مباشرة الجهات الأمنية للموقع الذي تَحَصّن بداخله الجاني، بادرها بإطلاق النار رافضًا الاستسلام؛ الأمر الذي اقتضى التعامل معه بما يحيّد خطره.