حجب مواقع التواصل الاجتماعي في العراق لمواجهة المظاهرات

أخبار
عدي3 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ شهرين

قامت السلطات العراقية حجبت بعض مواقع التواصل الاجتماعي في بغداد، فيما شهد الإنترنت ضعفا ملحوظا.

وحيثُ جاءت هذه الإجراءات لتحاول السلطات العراقية السيطرة على المظاهرات الحاشدة التي خرجت في بغداد ومدن عدة ضد الفساد ونقص الخدمات وسياسيات الحكومة الحالية.

وقد تم إطلاق نار كثيف وقع في محيط ساحة التحرير وسط بغداد، التي شهدت يوم أمس مظاهرات دموية. كما جرى قطع الطريق الرابط بين بغداد ومحافظة ديالي بعد خروج تظاهرات شعبية في منطقة الشعب، منددة بقمع تظاهرات ساحة التحرير، ومجاميع من المتظاهرين الشبان قاموا بقطع أحد الطرق الرئيسة وسط منطقة الزعفرانية في بغداد.

وفي ذات السياق، وجه نشطاء في محافظة الديوانية إلى مظاهرات حاشدة عصر اليوم الأربعاء لمواصلة الاحتجاج.

وتأتي احتجاجات اليوم بعد المظاهرات الدموية، التي شهدها يوم أمس الثلاثاء، وأدت إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة 250 آخرين.

وصرح رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي البدء في إجراء تحقيق بشأن حوادث العنف هذه، مشيرا إلى أن الأولوية كانت، وستبقى، مركزة على تحقيق تطلعات الشعب المشروعة والاستجابة لكل مطلب عادل.

وأوضحت رئاسة مجلس النواب العراقي توجه لجنتين نيابيتين بفتح تحقيق في الأحداث التي رافقت التظاهرات، فيما قالت لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي إن قمع التظاهرات السلمية ردة فعل خاطئة.

ويذكر أن المتظاهرون خرجوا للاحتجاج على أداء حكومة عادل عبد المهدي التي فشلت، وفق المحتجين، في تنفيذ برنامجها الحكومي، خلال عام من عمرها ويقول المحتجون إن الحكومة “لم تنجز أي شيء مهم في الملفات الكبيرة كتوفير فرص العمل وتحسين الخدمات” كما فشلت، في تقديرهم، في تكليف وزير للتربية خلال عام كامل، ناهيك عن تدهور قطاع الصحة وضعف أداء الأجهزة الأمنية.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق