لقي طالب مصرعه في إحدى مدارس جدة، جراء تدافع بينه وبين زميله في المدرسة التي يدرسان فيها، وذلك كما جاء بلسان والدة الطالب الموقوف في دار الملاحظة.

واكدت والدة الطالب الموقوف والوحيد لديها، انها متأثرة جدا بالحادثة المؤلمة وان حالتها النفسية متدهورة.

وكشفت عن حالة ابنها الموقوف، انه يعاني من صدمة كبيرة بعد فراق زميله، لا سيما انه لم يتسبب في مشاجرات مع أحد ولم يدخل في مشاكل ولا يتدخل بأحد، فقط يهتم بدارسته ومعروف بتفوقه الدراسي، وهدوئه، ويتصف بحسن السيرة والسلوك.

في ذات السياق افادة والدة الطالب الموقوف ان الفقيد هو باعتبار الابن الثاني لها، وقدمت العزاء والمواساة الى عائلته متوسله إياهم بالعفو والصفح عن ابنها، وان الحادثة جاءت قضاء وقدر.

مشيرة ان الحادثة لم يكن فيها تعمد او قصد، فقد سقط الطالب على رأسه بعد دفع ابنها له وشاءت الاقدار ان يفارق الحياة، وقضية التدافع امر معتاد ومكرر لدى طلاب المدارس.

إلى ذلك، أكدت مصادر أن النيابة العامة أعادت استجواب الطالب في دار الملاحظة بحضور أخصائيين من الدار أمس (الأربعاء)، وفقاً لنظام الأحداث، مبينة أن الدار ستعدّ تقريراً عن حالة الحدث لإرفاقه في ملف القضية.

والجدير ذكره أن الطالب المتوفي حسن عسيري لقي مصرعه حسن عسيري؛ إثر تدافع مع زميله في مدرسة متوسطة أبي ذر الغفاري شرق محافظة جدة، والذي نقل على إثرها الى المستشفى بواسطة فرق الهلال الأحمر وكان قد فارق الحياة قبيل وصوله للمستشفى