برشلونة ضد الانتر ميلان

ليونيل ميسي مهاجم برشلونة ما زال يبحث عن هدف الأول هذا الموسم الذي فشل في تسجيله أيضاً خلال مباراة إنتر ميلان يوم أمس، والتي انتهت بفوز البلوجرانا بهدفين مقابل هدف

ليونيل ميسي

ومنحت شبكة هو سكورد العالمية لقب رجل المباراة لليونيل ميسي الذي صنع الهدف الثاني لزميله لويس سواريز بطريقة رائعة، وهو الأمر الذي أثار اندهاش البعض نظراً لأن المهاجم الأوروجوياني هو من سجل هدفي البرسا وحسم النقاط الثلاث.

ولو نظرنا للأداء بشكل عام وتغاضينا عن الأهداف، سنجد أن ميسي قدم مباراة كبيرة جداً، فيكفي أنه قام بـ10 مراوغات ناجحة خلال اللقاء، وهذا أكثر مما قام به جميع لاعبي برشلونة.

انتر ميلان

وحيث صنع مسي 6 فرص سانحة للتسجيل لزملائه، كأكثر لاعب من جانب الفريقين، وأكثر مما صنعه جميع لاعبي برشلونة أيضاً خلال التسعين دقيقة.

وسدد البرغوث 4 تسديدات على المرمى، 3 منها جاءت بين الخشبات الثلاث، وهو رقم ينفرد به أيضاً في البرسا، أما على صعيد التمريرات، فقد أكمل 64 تمريرة بنسبة نجاح بلغت 86%، وبالطبع هذا ممتاز بحكم أنه مهاجم وليس لاعب خط وسط.

ويذكر أن النقطة السلبية في أداء ميسي تتعلق بالجانب الدفاعي فقط، فهو الوحيد الذي لم يفتك أي كرة خلال المباراة، كما أنه لم يعترض أي هجمة لإنتر ميلان.