قامت السلطات الكويتية  بترحيل خالد محمود المهدي، قائد الخلية إلى مصر، وهو من مواطني مدينة فاقوس بمحافظة الشرقية شمال مصر، وكان يعمل” فني أشعة” بوزارة الصحة المصرية قبل هروبه من البلاد

حيث  حصلت ممصادر الحر نيوز  على معلومات تفيد بان المهدي تولى، خلال تواجده في مصر، مسؤولية الحشد لتظاهرات الإخوان بالمحافظة، وكان يقود خلايا إلكترونية للدفاع عن قرارات الرئيس المصري الأسبق، محمد مرسي، وتشويه معارضي الإخوان. كما كان مسؤولاً عن توزيع الأموال والمعونات الشهرية لأهالي عناصر الإخوان المقبوض عليهم

واشارت التحقيقات التي أجريت معه الى ، أنه كان يقوم، خلال عمله في الكويت التي توجه إليها قبل عامين، بإرسال الأموال لعدد من عناصر الإخوان في مصر، بتعليمات من يحيى موسى، المسؤول عن الجناح العسكري للإخوان حالياً والهارب إلى تركيا

كما كشفت التحقيقات أن السلطات الكويتية ألقت القبض على المهدي قبل شروعه في الهروب إلى تركيا بعد القبض على 8 من أفراد الخلية منتصف تموز/يوليو الماضي، حيث حصل على تأشيرة دخول إلى تركيا في 31 تموز/يوليو ومعه اثنان آخران من عناصر الخلية هما إسلام عيد الشويخ من محافظة الجيزة، ومحمد عبد المنعم من محافظة الشرقية.