من جديد في مدارس الأردن، صبيحة اليوم فك إضراب المعلمين، بعد اتفاقات بين طرفي الأزمة، والتي استمرت شهراً كاملاً.

وحيثُ شهدت المدارس اليوم حضوراً طبيعياً للطلاب والطالبات، وبدأ سير العملية التدريسية بالعودة إلى ما كان عليه.

وقد صرحت الحكومة ونقابة المعلمين بالأردن، في الساعات الأولى من صباح الأحد، عن إنهاء أطول إضراب في تاريخ البلاد واستئناف الدراسة اليوم بعدما قدم رئيس الوزراء عمر الرزاز اعتذارًا للمعلمين عن “انتهاكات” تعرضوا لها في احتجاجات سبتمبر/أيلول الماضي، وحيثُ تم التوصل إلى اتفاق بين الجانبين بشأن نسب الزيادة في الراتب.

ويشار إلى أن الأزمة بدأت  بين المعلمين والحكومة في 5 سبتمبر/أيلول الماضي، عقب استخدام قوات الأمن القوة لفض وقفة احتجاجية نظمها معلمون بالعاصمة عمان للمطالبة بعلاوة مالية.

وقد تم توقيف العشرات من المعلمين المحتجين آنذاك، سرعان ما تصاعدت الأزمة؛ حيث قرر المعلمون الدخول في إضراب مفتوح في العمل.

ويذكر أن مَطالب المعلمين تمثلت لفك هذا الإضراب في اعتذار الحكومة عما تعرض لها المعلمون من “انتهاكات” خلال الوقفة الاحتجاجية، وتنفيذ اتفاقا بعلاوة 50 بالمئة من الراتب الأساسي قالوا إن نقابتهم توصلت إليه مع الحكومة عام 2014.

وننوه أن نقابة المعلمين الأردنيين تأسست عام 2011، وينتسب إليها نحو 140 ألف معلم.