توفيت أمس والد الامير بندر بن سلطان، وحيث أعلى الديون الملكي في بيان رسمي عن وفاتها، وأقيمت صلاة الجنازة عليها في المسجد الحرام بمكة المكرمة.

وقد نعى وزير الدولة للشؤون الخارجية، عادل الجبير، والدة الأمير بندر بن سلطان.

وذكر الجبير: “فقَدَ الأمير بندر بن سلطان أغلى ما لدى الإنسان وهي الأم، وكما قال سيد المرسلين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم: (الجنة عند رجلها)، وألم فقد الأم لا يساويه ألم، وفراقها لا يضاهيه فراق، ولكن الله مع الصابرين”.

وقال الجبير: “أعتبر نفسي ابنًا لهذا الرجل النبيل بندر بن سلطان الذي تعلمت منه الكثير وعملت معه لعقود، وأعرف جيدًا برّه بوالدته وإيمانه العميق بقضاء الله وقدره، أشاركه الحزن مع الدعاء لله الغفور الرحيم أن يرحمها ويسكنها فسيح جناته، وأن يلهمه وجميع أفراد أسرته الصبر والسلوان في هذا المصاب”.

وحيثُ أدى الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، أمس، صلاة الميت بعد صلاة العشاء بالمسجد الحرام على والدة الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز.

ويشار إلى أن الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز- ابن الفقيدة-  أدو صلاة الجنازة مع عدد من الأمراء، ووزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير، والمستشار بالديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور سعد بن ناصر الشتري، وقائد القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام العميد يحيى العقيل، وعدد من المسؤولين وجموع من المصلين.