التخطي إلى المحتوى
بعد موجه من الغضب الاعلامي الاماراتي طارق المحياس يقدم اعتذاره للشعب السعودي

المحياس

أعلن الاعلامي الاماراتي طارق المحياس، عبر حلقة خاصة له في موقع اليوتيوب، عن اعتذاره من السعوديين بعد نشره لحقلة اشاد فيها بإنجازات رئيس هيئة الترفيه في المملكة المستشار تركي آل الشيخ، واصفًا منتقديه بـ”الحمير”.

وقال الإعلامي المحياس، أن ما حدث كان سوء فهم ومتعمد من قبل شخص قطري لتشويه سمعته، مشددًا أنه لن يتجرأ مطلقًا على وصف السعوديين بالحمير، لافتًا إلى أنه قصد بكلمة “حمير” المعارضين خارج المملكة.

وذكر في حديثه: “اضطريت اصور هذه الحلقة علشان أوضح اللي صار، أحد الإخوان أرسلي واحد قطري اسمه ”سناد“ كاتب (مذيع قناة أبوظبي طارق المحياس يصف شعب المملكة بالحمير وحاطط فيديو)، أنا فعلا قلت لفظ الحمير، هل أنا رح أقول عن السعوديين حمير؟ الله يلعني والله ياخذني والله ياخذ عيالي إن تجرأت وقلت عن السعوديين حمير، اللي يتابعوني يعرفون لما أقول كلمة حمير اتكلم عن المعارضين خارج المملكة (..) هذيل اللي أصفهم بالحمير، أنا أخوكم ولدكم اللي خيركم علي من راسي لرجلي، اللي دارس عندكم اللي متزوج منكم، هذا القطري تحت جزمتي هو وتميم وموزة، لكن الحز بخاطري حساب آخر، حساب متابع، اسمه محمد بن عبدالعزيز (..) أنا معك لكن التغريدة اللي إنت كاتبها جرحتني، كسرتني، قسيت علي أكثر من اللازم، التغريدة أمامكم على الشاشة: يصف الشعب السعودي بالحمير ويمتدح تركي ال الشيخ، هل وصل بهذا السافل شتم الشعب السعودي جهار نهارا ولا أحد يستطيع أن يلجمه أو يحرك ساكنا؟، أفا يا محمد افا يامحمد إذا تعرف شو أفا (..) ما كان هذا العشم”.

وأضاف: “كل الردود على محمد بن عبدالعزيز كلها تجريح فيني من إخواني السعوديين، لان القطريين نجحوا باللي يبغون يوصلونه، قطر والجزيرة طيحوا دول طيحوا حكومات، ما يقدروا يشوهوا سمعتي أنا؟”.

ويشار أن طارق المحياس تحدث في حلقة سابقة عن تركي آل الشيخ وهيئة الترفيه وفعالياتها مشيدًا بها، وموضحًا أن الفعاليات المقامة الآن بالسعودية على مستوى عالمي ولم يعد السعوديون بحاجة للسفر للخارج لكي يحضروا مثلها، ووصف ما يقدم بهيئة الترفيه “معجزة العصر”، وأثني بإنجازات تركي آل الشيخ، واصفًا منتقديه بـ “الحمير”.

وأثنى سعوديون باعتذار الإعلامي الإماراتي، مُعتبرين أن ”قطريين قاموا بتحريف مقاطع فيديو له للإيقاع به“.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *