كشفت منظمة “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابية، اليوم الأربعاء، عن اعلان النفير العام في مناطق سيطرتها شمالي شرقي سوريا، بالتزامن مع عملية عسكرية تركية مرتقبة شرق الفرات.

وذكرت ما يسمى الإدارة الذاتية التابعة للمنظمة، في بيانها التي أعلنت فيه النفير العام لمدة 3 أيام، لمواجهة العملية التركية المرتقبة.

وحيثُ صعدت المنظمة من حملة التجنيد الإجباري التي بدأتها قبل أسبوعين في صفوف الشباب العرب، في أرياف الرقة والحسكة ودير الزور شرقي سوريا، وذلك للزج بهم في مواجهة الجيش التركي.

وأفادت مصادر اعلامية، أن “ي ب ك” نصبت حواجز في كل الطرق الرئيسية في المناطق المذكورة، وقامت بمداهمة البيوت بحثا عن مطلوبين للتجنيد الإجباري.

وبينت المصادر أن “ب ي د” الإرهابية تعتقل يوميا ما لا يقل عن 20 شابا، وتنقلهم إلى معسكر الجلبية شمالي الرقة، وتزج بهم في تدربيات عسكرية فورا.

ويشار إلى أنه  تجاوز عدد الشباب المعتقلين منذ بدء الحملة أكثر من 400 شاب، 130 منهم تم اعتقالهم في اليوم الأول للحملة المتواصلة.