التخطي إلى المحتوى
المدعي العام الامريكي يبرئ السعودية من فضيحة بيزوس

برّأ تحقيق المدعي العام الأمريكي في نيويورك، من فضيحة جيف بيزوس مالك موقع “أمازون” وصحيفة “واشنطن بوست”.

واوضحت تقارير أمريكية أن نتائج التحقيقات لم يتم اعلانها بشكل رسمي، لكن المصادر وضحت أنه لم يعثر المحققون على أي دليل على علاقة للسعوديين بشكل مباشر أو غير مباشر في تسريب صور ومحادثات لـ”بيزوس” مع صديقته مقدمة البرامج التلفازية السابقة لورين سانشيز.

وفي 20 مارس الماضي كانت مصادر إعلامية أمريكية أظهرت  أن مايكل سانشيز شقيق صديقة جيف بيزوس قبض مبلغاً مقداره 200 ألف دولار من ناشر صحيفة “ناشونال إنكوايرر” الأمريكية، مقابل صور ورسائل حساسة بين “بيزوس” و”لورين”.

وبينت حينها وسائل الإعلام الأمريكية  أن أثرى رجل في العالم جيف بيزوس سقط بشكل مدوٍّ، وتم وضوح كذبه واتهاماته التي روّجها ضد السعودية والرئيس الأمريكي “ترامب”.

وفي وقت سابق  من  فبراير الماضي صرح  وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير أن المملكة العربية السعودية ليست متورطة في معركة شركة أمريكان ميديا، ومؤسس أمازون جيف بيزوس (55 عاماً)، واصفاً ذلك بالمسلسلات التلفزيونية التي لا تنتهي.

وأنهى “الجبير”  حديثه في مؤتمر صحفي في واشنطن: “السعودية لا علاقة لها مطلقاً بتلك المعركة موقع لا من قريب ولا من بعيد، خلاف بين طرفين لا علاقة لنا به، إنها soap opera (مسلسلات تلفزيونية أو إذاعية طويلة لا تنتهي)”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *