حصل رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، على جائزة نوبل للسلام لعام 2019.

وحيثُ منحته الأكاديمية السويدية جائزة السلام لهذا العام لرئيس الوزراء آبي لـ “جهوده في تحقيق السلام والتعاون الدولي”.

وقد وصلت اثيوبيا، العام الماضي، إلى اتفاق تاريخي مع إريتريا ينهي 20 عامًا الخلاف عقب الحرب الحدودية بين البلدين من 1998 إلى 2000.

وقد فاز آبي أحمد بجائزة نوبل للسلام رقم المئة، وسيستلم الجائزة في أوسلو في ديسمبر.

ويشار إلى أن قيمة الجائزة المالية تبلغ حوالي 900 ألف دولار أمريكي، وقد تنافس على الجائزة هذا العام أكثر من 300 مرشح، من بينهم أفراد ومؤسسات.

من هو آبي أحمد؟

بعد توليه رئاسة الوزراء قام أبي أحمد بالعديد من الإصلاحات وسعت الحريات في بلاده، التي كانت تعاني من التضييق في العديد من المجالات.

وقد أفرج عن عشرات المعارضين، وفتح باب العودة أمام المنفيين منهم. وأهم من ذلك كله فقد وقع اتفاقية سلام مع الجارة إريتريا منهيا عقدين من النزاع بين البلدين.

ولكن إصلاحاته أماطت اللثام أيضا عن النزاعات العرقية في البلاد، وأدت أعمال العنف التي ترتبت عنها إلى نزوح 2.5 ملايين شخص من ديارهم.

لماذا فاز بالجائزة؟

ذكرت لجنة نوبل النرويجية إنها منحت الجائزة لرئيس الوزراء الأثيوبي نظير “مبادرته الحاسمة لحل النزاع الحدودي مع الجارة أريتريا”.

وبينت اللجنة أن الجائزة تثمن جهود “جميع الأطراف العاملة من أجل إحلال السلام في أثيوبيا وشرق وشمال شرقي أفريقيا”.

وصرح مكتب آبي إن “الجائزة دليل على قيم الوحدة والتعاون والتعايش التي دأب رئيس الوزراء على ترقيتها”.

فائزون سابقون بالجائزة

من بين الفائزين بالجائزة الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، نظير “جهوده المتميزة لتعزيز الدبلوماسية الدولية والتعاون بين الشعوب”.

ما الذي يحصل عليه الفائز؟

يحصل الفائزة بجائزة نوبل على ثلاثة أشياء:

شهادة جائزة نوبل

ميدالية جائزة نوبل

مبلغ مالي يتقاسمه الفائزون إذا كانوا أكثر من واحد. وعليه أن يلقي خطابا قبل أن يتلقى المبلغ المالي.

تسلم الجائزة في حفل رسمي يوم 10 ديسمبر/ كانون الأول