قامت سلطات الحدود السعودية اليوم السبت بالكشف عن تفاصيل حادثة ناقلة النفط الإيرانية قبالة سواحل جدة، والتي ادعت الشركة الإيرانية المالكة إنها تعرضت لهجمات صاروخية.

وقال المتحدث باسم المديرية العامة لحرس الحدود السعودية، إنه عند الساعة ( 11:47 ) من يوم الجمعة، تم استقبال بريد إلكتروني من المحطة الساحلية بجدة تحمل رسالة إلكترونية من كابتن الناقلة والتي تحمل العلم الإيراني، تُفيد بتعرض الناقلة لـكسر وتسرب النفط في البحر من خزانات الناقلة.

وأضاف إنه عند تحليل المعلومات من قبل مركز التنسيق، بهدف القيام بتقديم أي مساعدة لازمة، تبين أن الناقلة واصلت سيرها، وأنها تبعد مسافة 67 ميلاً بحرياً جنوب غرب ميناء جدة الإسلامي، وأنها قامت بإغلاق نظام التتبع الآلي، مع عدم الرد على اتصالات المركز.

وأشار إلى أن الناقلة قامت بتحديث موقعها عند الساعة ( 15:50 ) ، حيث اتضح أنها كانت تبعد مسافة 79 ميلاً بحرياً، جنوب غرب ميناء جدة الإسلامي، وعلى مسافة 64 ميلاً بحرياً عن أقرب نقطة من الشاطئ.

وأكدت المملكة التزامها وحرصها على أمن وسلامة الملاحة البحرية، والتزامها بالاتفاقات والأعراف الدولية المنظمة لذلك.”

وقالت الشركة الإيرانية المالكة للناقلة الإيرانية إنها تعرضت إلى ضربات صاروخية  قبالة سواحل السعودية.