تدور أحداث المسلسل التركي أنت في كل مكان

حول شخص محتال ونصاب يقوم ببيع منزل لشخصين هما سيلين و ديمير  فتبدأ وقتها المشاكل والمفارقات العديدة ولكن تنتهي دوما بالحب النقي الصادق لأن ما بُني على صدق لا ينتهي وأن المشاعر الصادقة لا تموت أبداً بل تزيد مع مرور الوقت حتى وإن كانت هناك بعض الخلافات…

بطولة

فركان انديش

أوزغة غورل

ايبوكي بوسات

علي ياغشي

حيث حقق المسلسل مشاهدات عالية وجذب قلوب متابعينه وأصبحوا ينتظرون حلقات عرضه بلهفة حيث حقق نجاح باهراً وسرعة في إنتشاره في أرجاء العالم العربي وكان كل شيء في هذا المسلسل موفق من حيث إختيار الأبطال والممثليين والتصوير والأماكن الجميلة الأقرب للواقع الذي نعيشه

إليكم أحداث مسلسل أنت في كل مكان الحلقة واحد وعشرون21

ذهب بوراك وأيلول لتناول الحلوى في مطعم ووجدوا ايبو وسيلين جالسين على طاولة ف رحبوا بـ أيلول وبوراك وقالوا لهم تفضلوا بالجلوس معنا ولكن أيلول قالت لها نحن حجزنا طاولة أخرى وبينما أيلول ذاهبة هيا وبوراك فـجذب مسمعها صوتاً يقول أيلول  فـ نظرت فـ وجدت  ديمير يأتي هوا و ايدا الى طاولة سيلين لأنهم على موعد مع بعضهم ولكن شعرت أيلول بالقهر عندما رأته ولكن كتمت في قلبها ورفضت الجلوس معهم بحجة أنها حجزت طاولة لها وجلست على طاولة أخرى ولكن عيناها الحزينتان لم تفارق ديمير أبداً ….
عاد كلاً من ديمير وسيلين إلى المنزل وقالت سيلين له أنها كانت سهرة جميلة وكان ديمير ظاهر الحزن على ملامحه ف وضعت يديها على وجنتيه وقالت له سيلين هل أنت بخير؟ فــ أنزل يداها وقال لها أريد أن اتحدث إليك وجلسا على الأريكة وقالت له تفضل أنا أسمعك .. قال لها هناك أمور يجب أن تعرفينها
فــقالت له هل حدث شيء سيء؟
قال لا ليس كذلك
قالت له ليلة أمس كنت غريبا
قال لها سأخبرك الأمور التي يجب أن تعلميها ولكن دموع سيلين سبقت الأحداث وقال لها لماذا تبكين يا سيلين؟وأنتي لم تسمعي ما سأقوله بعد ؟
قالت له السعادة لهذه الدرجة ليست أمراً طبيعيا
كان من الواضح أنه سيحدث شيئا ما …
قال لها أنه سيخبرها عن شيئٌ من الماضي لا يستطيع إخفاؤه عنها ويجب أن أخبرك به فـــ قالت له حبا لله لا تفعل لماذا كل مرة تخرج شيء من ماضيك وتخرجه؟؟؟
لماذا لا تبقى باللحظة التي نعيشها؟
كانت سيلين خائفة من ديمير أن يتركها قي يوم من الأيام ولكن طمأن قلبها أنه لن يتركها الآن ولا في وقت لاحق وسيبقى  معها حتى النهاية..

عندما بزغت الشمس من مشرقها
اتصل بوراك بـ أيلول فـ ردت على إتصاله فــقال لها جميل أنك مستيقظة وقال لها إذا أنتي جاهزة للتعرق
وقال لها تعالي إلى النادي الرياضي التي أخبرتك عنه كي أعرفك على مدربيني ولكن إعتذرت أيلول بأنها لن تستطيع الذهاب لأنها تريد أن ترتب أثاث منزلها…
ديمير منزعج جدا والحزن مسيطر على عقله وقلبه لأن سيلين لم تعطيه الفرصة ليقول ما في قلبه عن ماضيه وقال لصديقه أن سيلين ستعرف الحقيقة التي وددت أن أخبرها لها  في الوقت الخطأ وسأخسرها في هذا الوقت !!
في الصباح الباكر كان ديمير يستحم فـ توقف نزول الماء ودخل الصابون في عينيه ونادى على سيلين وقال لها كفاك مزاح يا سيلين ليس وقته أن تحجبي عني الماء كان موقفا مضحكا ولكن المياه كانت منقطعة بشكل رسمي وهوا يصرخ لأن الصابون فات في عينيه وذهبت سيلين مسرعة لتسخين بعضٌ مياه الشرب ليكمل حمامه…
اقتربت ايلول من ديمير ولكن منعها وعندما ركبت معه بالسيارة قالت له فيما بعد أن ما جرى شيء غير مخطط له ربما تكون عادة أو أني إشتقت إليك فـــ قال لها أن تأتي في التاكسي فيما بعد الآن قالت له أنك لن تشعر بشيء تجاهي ولكن لماذا غاضباً مني إلى هذه الدرجة؟ فـــ أكد عليها ديمير أن حُبها إنتهى ولن يعود من جديد وطلب منها أن تنزل من السيارة….

إنتــــظرونا بمزيد من الأحداث في الحلقات القادمة من مسلسل أنت في كل مكان