قصة وتلذذه بالدماء

في ليلة صيفية والقمر مضيء في السماء والنجوم تسبح في الفضاء

ذهبت لتنام في حجرتها وهيا تراقب سير النجوم فـ وضعت رأسها على الوسادة لتغفو كي تستيقظ صباحا لتساعد أمها في أعمال البيت التي لا تنتهي غفيت دقيقتين من الوقت ولكن لم تستطع إكمال نومها بسبب البعوض الذي يحتل أركان حُجرتها فـ حاولت بطريقة وبأخرى أن تتخلص منه ولكن دون جدوى فـ قامت من سريرها وأغلقت النافذة كي تحاول منع دخول باعوض آخر إلى الحجرة ولكن عدد البعوض لا يحصى فأطفأت النور لأن تركيز البعوض يكون حول النور المشعشع في المكان ولكن لا يزال البعوض يتلذذ على إمتصاص دماء تلك الليلة فـ بقت في حيرة من أمرها وتتردد بداخلها كيف سأتغلب على البعوض وأغفو دون تنبيه البعوض لي فـ ذهبت إلى المطبخ وأحضرت وزيت الزيتون فهوا الحل الأمثل للتخلص من البعوض والخلود بعد ذلك إلى النوم فـ دهنت  أطراف جسدها ووجهها أيضا ووضعت إلى جانبها وحاولت أن تغفو ونجحت خطتها ونامت تلك الليلة بعد محاولة مع ذلك البعوض الذي أقلق نومها وهو يتلذذ على إمتصاص دمها

وعندما إستيقظت في الصباح أخبرت أمها بما حدث معها وعن المعركة التي قام بها البعوض ضدها هذه الليلة قالت لها أمها وكيف تصرفتي يا رفيف إن قرصت البعوض جداً مؤلمة وتعمل حكيكة بالجسم قالت يا أمي إن إبنتك رفيف ذكية قمت إلى المطبخ وجلبت ودهنت به أطراف جسدي وطبطت بالزيت على وجهي ووجلبت أيضاً عرق من النعناع ووضعته بجانبي وذهبت إلى النوم دون أن يتعرض لي البعوض ومضت ليلتي بسلام

وقامت رفيف بموضوع هل تعلم ومن ضمنه كتبت فيه كيفية التخلص من البعوض وقرصاته المؤلمة وذهبت بعدها إلى المدرسة وطرحت الموضوع على مدرستها وقالت لها إسمحي لي يا معلمتي أن ألقي موضوع هل تعلم في الإذاعة المدرسية كيف يستفيد الجميع من الخطة التي قمت بها ضد البعوض ووافقت المعلمة على ما طرحته رفيف وقالت لها أنتي طالبة ذكية وأتمنى لك مستقبلاً زاهراً

وفي صباح اليوم التالي ألقت رفيف موضوع هل تعلم كيفية التخلص من البعوض وذكرت الخطة التي ساعدتها على التخلص من البعوض والنوم دون أن يتعرض لجسم الإنسان وسقفت لها الطالبات بحرارة وشكرتها مديرة المدرسة على المعلومات المهمة التي قدمتها وتمنت لها مستقبلا مبهراً

إنتظرونا بمزيد من القصص المفيدة