قامت سيدة مصرية في الثلاثين من عمرها بالتضحية من اجل زوجها فتبرعت له بجزؤ من كبدها له لانقاذ حياته من الموت  وعلى اثر هذه التضحية انها تعيش حياة صعبة ب في احد المحافظات الشرقية

لكن ما هو صادم في الحادثة أنه بعدما تبرعت المرأة لزوجها بكبدها  الذي كان يعاني من التهاب الكبد الوبائي قبل الزواج ولم يخبرها الا بعدما تزوجت به  وبعد خروجها من المستشفى وعودتها الى البيت فوجئت بطردها من قبل زوجها التي ضحت بحياتها من أجله.

حيث أن المرأة تدعى رحاب فتحي، من مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية وتسكن في ظروف اكثر من المأساوية والفقر الشديد بسبب طرها من قبل زوجها

وبعدما انتشر هذا الخبر صاحت ضجة كبيرة  على مواقع التواصل الاجتماعي  ساخطة على فعل زوجها المشين خرج الزوج ليرد على اتهامه بطردها من المنزل بعد تبرعها بجزء من كبدها وزواجه من أخرى، أنه ليس لديه خلاف على الاتهام الموجه له

حيث اشار زوجها الى ان زوجته تبلغ من الاحترام درجة عالية وأنها زوجته ويحبها بشدة وهي ام اولاده وحاول الكثر من اجل ان يعيدها الى بيتها وينهي الخلاف ولكن دون فائدة