سعد الحريري

قالت وسائل إعلامية لبنانية، اليوم الجمعة، عن مصادر أن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري قد يستعد لإعلان استقالته.

وذكرت المصادر التي تواكب للتحضيرات لكلمة رئيس ​الحكومة​ اللبنانية  ​سعد الحريري​، أن “كلمته للبنانيين ستكون قرابة الساعة السادسة مساء”، مرجحة أن “يقدم الحريري على الاستقالة رغم ​الاتصالات​ الجارية لثنيه عن هذا الأمر”.

قرار مفاجئ من سعد الحريري

وقال وزير الاتصالات اللبناني، محمد شقير، إنه تلقى اتصالا من رئيس الوزراء اللبناني، بشأن الدراسة المرتبطة بضريبة “واتسآب”.

وأضاف شقير “الرئيس الحريري، طلب إيقاف الدراسة المتعلقة بواتسآب، وعدم تنفيذ أي شيء ولا رسوم إضافية على واتسآب ولا ما شابه واتسآب”.

وبدوره صرح وزير المالية، علي حسن خليل “من حق الناس التعبير عن رفضها بطريقة سلمية، ومن المهم أيضاً أن تعرف الناس أننا لم نوافق على أي قرار حول واتسآب بالأمس، ولا حول غيره من الضرائب”.

مظاهرات لبنان

ويشار إلى أنه تجمّع مئات اللبنانيين، يوم الأحد الماضي، وسط مدينة بيروت ومناطق أخرى من العاصمة، احتجاجاً على قرار الحكومة اللبنانية فرض ضرائب جديدة طالت قطاع الاتصالات والوقود، وقد سار مئات المتظاهرين الغاضبين وسط بيروت، بعدما قطعوا جسر “الرينغ” الأساسي في العاصمة اللبنانية، في إطار حركة احتجاجية وُجّهت الدعوات إليها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من دون أن تحظى بأي غطاء سياسي.

ومعظم المتظاهرين ينتمون إلى مجموعات من المجتمع المدني، بجانب مواطنين لبوا الدعوة إلى التظاهر بعدما كشفت الحكومة اللبنانية عن ضرائب جديدة في إطار المناقشات التي تجري لإعداد موازنة العام 2020.

تفاعل وسائل التواصل الاجتماعي

وأثارت احتجاجات لبنان تفاعل رواد وسائل التواصل الاجتماعي مع المظاهرات التي اندلعت وسط بيروت احتجاجا على فرض ضرائب جديدة، حيث قال أحد المستخدمين “تحرك الشارع هو تعبير صادق من وجع المواطنين وفرض الضرائب وغلاء المعيشة”

ويذكر أنه من أبرز ما تضمنته الإجراءات الحكومية الجديدة، فرض ضريبة بقيمة 20 سنتاً أمريكياً في اليوم على مستخدمي خدمة الاتصال عبر تطبيقات الانترنت مثل “واتساب” و”فايستايم” و”فايبر” وغيرها، بجانب الكشف عن موافقة الوزراء في جلسة سابقة على زيادة الضريبة على البنزين بقيمة نصف دولار.