صح رئيس الهيئة العامة للترفيه تركي آل الشيخ، عن فتح صفحة جديدة مع الأهلي المصري، بعد خلافات نشبت مع رئيس النادي محمود الخطيب والتي استمرت لأشهر.

وحيثُ نشر تركي آل الشيخ على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، السبت، وبيان الذي أعلن فيه الخطيب رئيسًا شرفيًا للنادي قبل أن يتنازل عن المنصب لاحقًا، واستعداده لتقديم الدعم للنادي، ورفضه لاستخدام اسمه في الإساءة للأهلي.

وقد ذكر تركي آل الشيخ في منشوره: “لا أحد يزايد علي ولا أحد يقحمني في صراعاته أو يصفي حساباته باسمي. اختلفت معهم وتعرضت للسب من قلة وهذا الذي حز في صدري وجرحني كثيرا. لكن سامحت لأننا بشر نخطئ ونصيب”.

وأضاف آل الشيخ، “عندما تعرض الخطيب لمثل ما تعرضت له وقفت ضد الموضوع جملة وتفصيلا. وعندما مرض دعوت له بالشفاء. هذه أخلاق العرب وهكذا تربينا”.

ويذكر أن آل الشيخ ختم بيانه قائلاً:” أنا أعلن من الآن أنني داعم للكيان، ولن أسمح باستخدام اسمي في الإساءة له أو التقليل منه، وبابي مفتوح لأي دعم يحتاجه الكيان، وأتمنى أن تفهم الرسالة جيدًا السعودية ومصر واحد في الحلوة والمرة”.

لا احد يزايد علي ولا احد يقحمني في صراعته او يصفي حساباته بأسمي … اختلفت معهم واتشتمت امي من قله وهذا الذي حز في صدري…

Gepostet von ‎تركي آل الشيخ – Turki Al Alshikh‎ am Freitag, 25. Oktober 2019