دعاء الخوف من العدو يثبت القلوب ويجلب الهدوء

2019-11-27T03:21:32+04:00
2019-11-27T03:22:47+04:00
منوعات
ملك محمود27 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوعين

الخوف من العدو فالخوف هو أحد المشاعر الطبيعية التي يمكن أن يشعر بها الشخص، بالخوف من المشاعر التي يمكن أن يشعر بها الشخص، واليوم سنتعرف على الخوف من العدو. 

دعاء الخوف من العدو

  أثناء الخوف يبعث الطمأنينة والعافيه، في يريح القلب، وافضل الادعية التي يمكن ان تقولها أثناء خوفك من العدو، هي كل ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في ما يقال من دعاء الخوف ومنها. 

 “أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق”، يمكن أن ذلك الدعاء القصير ثلاث مرات في الصباح وثلاث مرات في المساء. 

  “باسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم”، نقول ذلك الدعاء قدم ثلاث مرات في الصباح وثلاث مرات في المساء فقط إخبار النبي صلى الله عليه وسلم أنها انه يحمي الإنسان من كل الشرور التي تحيط به. 

اما عن الخوف من العدو فهي من الامور الطبيعية وذلك لان العدو عادة ما يتسبب في الشعور بالقلق والتوتر والخوف، يمكن عند الشعور بالخوف أن نقول بعض الأدعية ومنها. 

 “اللهم إنّا نجعلك في نحورهم، ونعوذ بك مِنْ شرورهم”.  

“اللهم أنت عضدي، وأنت نصيري، بك أحُول وبِكَ أَصولُ، وبك أقاتِل”. 

 “حَسْبُنا اللَّه ونعْم الْوَكِيلُ”.  

“اللهم لك الحمد كله، اللهم لا قابض لما بسطت ولا باسط لما قبضت ولا هادي لما أضللت ولا مضلّ لمن هديت ولا معطي لما منعت ولا مانع لما أعطيت ولا مقرّب لما باعدت ولا مباعد لما قربت، اللهم ابسط علينا من بركاتك ورحمتك وفضلك ورزقك، اللهم إني أسألك النعيم المقيم الذي لا يحول ولا يزول، اللهم إني أسألك النعيم يوم العَيلَة والأمن يوم الخوف، اللهم إني عائذٌ بك من شر ما أعطيتنا وشر ما منعت، اللهم حبّب إلينا الإيمان وزيّنه في قلوبنا، وكرّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين، اللهم توفّنا مسلمين وأحينا مسلمين وألحقنا بالصالحين غير خزايا ولا مفتونين، اللهم قاتل الكفرة الذين يكذبون رسلك ويصدون عن سبيلك وأجعل عليهم رجزك وعذابك اللهم قاتل الكفرة الذين أوتوا الكتاب إله الحق”.  

“لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله ربّ السماوات السبع وربّ العرش العظيم، والحمد لله رب العالمين”، ويقول بعدهن، “اللهم إني أعوذ بك من شر عبادك”.  

احاديث تعالج القلب من الخوف

 وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال، كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة، فلقي العدو، فسمعته يقول، “يا مالك يوم الدين إياك نعبد وإياك نستعين”، قال، ولقد رأيت الرجال تصرع تضربها الملائكة من بين أيديها ومن خلفها. 

 عن علي رضي الله عنه قال، لما كان يوم بدر قاتلت شيئًا من قتال، ثم جئت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أنظر ما صنع، فجئت فإذا هو ساجد يقول، “يا حي يا قيوم، يا حي يا قيوم” ثم رجعت إلى القتال، ثم جئت فإذا هو ساجد يقول ذلك، ففتح الله عليه. 

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال، “لا تتمنوا لقاء العدو، ولكن قولوا، “اللهم اكفناهم، و اكفف عنا بأسهم”، فإذا غشيكم فقالوا، “إنما نحن عبيدك وهم عبادك، وإنما نواصينا بيدك ونواصيهم بيدك، وإنما تغلبهم أنت”. 

كلمات دليلية

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق