أسباب تراكم الدهون في البطن وكيفية الوقاية منها

صحة
ملك محمود2 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوع واحد

 أسباب تراكم في البطن  .. هناك العديد من الأسباب التي تجعل الناس يكتسبون ، بما في ذلك النظام الغذائي السيئ ، وقلة ممارسة الرياضة ، والإجهاد، إن تحسين التغذية وزيادة النشاط وتقليل الإجهاد وإجراء تغييرات أخرى على نمط الحياة يمكن أن تساعد جميع الناس على فقدان في البطن غير المرغوب فيها.

 أسباب تراكم الدهون في البطن

الأسباب الشائعة للدهون البطن الزائدة تشمل ما يلي:

 سوء التغذية

الأطعمة السكرية ، مثل الكعك والحلوى والمشروبات ، مثل الصودا وعصير الفاكهة ، يمكن أن:

تسبب زيادة الوزن

إبطاء عملية التمثيل الغذائي للشخص

تقليل قدرة الشخص على حرق الدهون

فالنظام الغذائي منخفض البروتين والكربوهيدرات قد يؤثر أيضًا على الوزن ،يساعد البروتين الشخص على الشعور بالشبع لفترة أطول ، والأشخاص الذين لا يدرجون البروتين الهزيل في نظامهم الغذائي قد يتناولون المزيد من الطعام بشكل عام.

الدهون المتحولة ، على وجه الخصوص ، يمكن أن تسبب الالتهابات وقد تؤدي إلى السمنة ، توجد الدهون غير المشبعة في العديد من الأطعمة ، بما في ذلك الوجبات السريعة والسلع المخبوزة ، على سبيل المثال الكعك أو المفرقعات.

قراءة ارشادات الملصقات الغذائية  على كل معلب او عبوة يمكن أن تساعد الشخص على تحديد ما إذا كان طعامه يحتوي على الدهون غير المشبعة.

عدم ممارسة الرياضة

إذا كان الشخص يستهلك سعرات حرارية أكثر مما يحترق ، فسوف يزيد وزنه.

يجعل نمط الحياة غير النشط من الصعب على الشخص التخلص من الدهون الزائدة ، وخاصة حول البطن.

 الإجهاد

هرمون الستيرويد المعروف باسم الكورتيزول يساعد الجسم على التحكم والتعامل مع التوتر ، و عندما يكون الشخص في وضع خطير أو شديد الضغط ، يطلق جسمه الكورتيزول ، وهذا يمكن أن يؤثر على عملية الأيض.

غالبًا ما يصل الأشخاص إلى الطعام للراحة عندما يشعرون بالتوتر ، ويؤدي الكورتيزول إلى بقاء السعرات الحرارية الزائدة حول البطن ومناطق أخرى من الجسم لاستخدامها لاحقًا.

علم الوراثة

هناك بعض الأدلة على أن جينات الشخص يمكن أن تلعب دورًا في الإصابة بالسمنة أم لا، يعتقد العلماء أن الجينات يمكنها التأثير على السلوك والتمثيل الغذائيخطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالسمنة موثوق به المصدر ، وبالمثل ، تلعب العوامل والسلوكيات البيئية أيضًا دورًا في احتمال إصابة الناس بالسمنة.

قلة النوم

في دراسات كثيرة تأكد من خلالها ان النوم يسبب زيادة الوزن ولكن في هذه المرة قلة النوم ومدة النوم القصيرة هي سبب في البدانة وكثرة الدهون  ، مما قد يؤدي إلى زيادة الدهون في البطن ، فان عدم الحصول على قسط كاف من النوم الجيد قد يؤدي إلى سلوكيات غير صحية للأكل ، مثل الأكل العاطفي.

 التدخين

قد لا يعتبر الباحثون أن التدخين سبب مباشر للدهون في البطن ، لكنهم يعتقدون أنه عامل خطر ، دراسة 2012 نشرت وقد  أظهرت بأنه على الرغم من أن السمنة كانت هي نفسها بين المدخنين وغير المدخنين ، فإن المدخنين لديهم دهون وحشوية أكثر من غير المدخنين.

امراض زيادة الوزن والسمنة

الدهون الزائدة في البطن يمكن أن تزيد من خطر:

مرض القلب

أزمة قلبية

ضغط دم مرتفع

السكتة الدماغية

داء السكري من النوع 2

الربو

سرطان الثدي

سرطان القولون

مرض الزهايمر وأنواع أخرى من الخرف

نصائح من اجل تقليل الدهون في البطن

ضبط النوم

النوم أمر حيوي للصحة العامة للناس ، والقليل من الراحة يمكن أن يكون له تأثير شديد على الرفاه.

الغرض الأساسي من النوم هو السماح للجسم بالراحة والشفاء والتعافي ، لكن يمكن أن يكون له أيضًا تأثير على وزن الشخص.

الحصول على قسط كافٍ من النوم الجيد أمر ضروري عندما يحاول الشخص التخلص من الوزن ، بما في ذلك الدهون في البطن.

ممارسة الرياضة

نمط الحياة المستقرة يجلب معه العديد من المشاكل الصحية الخطيرة ، بما في ذلك زيادة الوزن، يجب أن يتضمن الأشخاص الذين يحاولون إنقاص الوزن تمرينًا جيدًا في روتين حياتهم اليومي.

القيام بممارسة التمارين الرياضية والتمرينات الرياضية يمكن أن يساعد الناس على معالجة دهون البطن.

التمرين يكون أكثر فاعلية إذا كان الناس يجمعون بين التدريب القلبي الوعائي والتدريب عالي الكثافة جنبًا إلى جنب مع الأوزان والتدريب على المقاومة

الاقلاع عن التدخين

التدخين هو عامل خطر لزيادة الدهون في البطن ، وكذلك العديد من المخاوف الصحية الخطيرة الأخرى، و الإقلاع عن التدخين يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر الدهون الزائدة في البطن ، وكذلك تحسين الصحة العامة.

تحسين النظام الغذائي للجسم

إن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يمكن أن يساعد الشخص على إنقاص الوزن ، ومن المحتمل أيضًا أن يكون له تأثير إيجابي على صحته العامة.

كلمات دليلية

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق